هل التنقل الوظيفي خيار جيد للتطور المهني؟

التنقل الوظيفيلقد مضى شهرين وأنت تفكر في تغيير وظيفتك الحالية؟  تمهل قليلا،  وفكر هل آن الأوان لمثل هذا القرار؟ كيف ستشرح الفترات القصيرة لوظائفك المختلفة على سيرتك الذاتية؟ كيف سيأثر هذا القرار على مسيرتك المهنية في المدى البعيد؟ هل أنت متأكد من أن تغيير الوظيفة الحالية مفيد لك؟ جميع هذه الأسئلة لابد ان تجاب قبل اتخاذ القرار النهائي.

التنقل الوظيفي

التنقل الوظيفي مصطلح تم سكه للأفراد الذين قاموا بالتنقل بين أكثر من وظيفة خلال فترة زمنية قصيرة. في ظل الوضع الإقتصادي الراهن وغلاء الأسعار، أصبحت ظاهرة التنقل الوظيفي أكثر شيوعا من ذي قبل حيث اعتاد الناس هذه الأيام تغيير وظائفهم للحصول على مناصب ورواتب أفضل أو أحدهما. بات من الصعب لأصحاب الأعمال الإبقاء على الكوادر الجيدة الأمر الذي يمنح الكوادر المتنقلة والجيدة الحصول على وظائف أفضل من الماضي. مع ذلك تبقى ظاهرة التنقل الوظيفي أمرا دالا على عدم استقرار الشخص في مسيرته المهنية وأمرا غير سار لأصحاب العمل.

الأسباب الشائعة للتنقل الوظيفي

في معظم الأحيان المتنقلون بين الوظائف خلال فترة قصيرة يعطون نفس الأسباب والتي تشمل:

راتب أفضل:

من أهم أسباب التنقل الوظيفي هو الراتب الأفضل. راتب أعلى من الراتب الحالي دائما مرحب له. قليل من الناس من يرفضون الراتب الأعلى لأجل البقاء مع صاحب العمل الحالي. مع ذلك عندما يتقبل الناس الوظائف ذات الراتب الأعلى فإنهم لا يلاحظون كل الإيجابيات و السلبيات المتعلقة بقراراتهم بهذا الخصوص.

أسباب شخصية:

كل منا له أهدافه المهنية الشخصية والتي يود تحقيقها في أسرع وقت ممكن. وعليه فإنه متى ما تسنت الفرصة لوظيفة أفضل تحقق بعض أوأحد الأهداف الشخصية، فإن فرصة الانتقال ستكون عالية. الانتقال لمثل هذه الأسباب والدوافع أمر مضرته أكثر من نفعه في المدى البعيد بالنسبة لمسيرتك المهنية.

شركة متميزة:

في أحيان كثيرة عندما تتسنى الفرصة للعمل مع شركة عالمية أو متميزة في مجالها فإننا لا نتردد في الانتقال للوظيفة الجديدة حتى لو لم تكن الوظيفة ذات راتب أفضل أو منصب أعلى. سيكون من الصعب شرح الأسباب وراء هذا الانتقال لعدم وجود العامل الحافز. الانتقال لمثل هذه الوظائف أكثر من مرة وخلال فترة قصيرة قد يكون أمرا بمثابة الكارثة لمسيرتك المهنية.

الوظيفة الحالية غير مناسبة:

العديد من الأفراد يظنون أنهم قد قاموا باختيار مجال وظيفي خاطيء أو شركة غير مناسبة خلاف ما كانوا ينوون. ولتصحيح هذا الخطأ يلجأون لتغيير وظائفهم من مجال وظيفي إلى آخر أو من شركة إلى أخرى في نفس المجال. والنتيجة، عدد كبير من الشركات ومع خبرة غير قابلة للذكر في أي مجال.

التعامل مع التنقل الوظيفي على سيرتك الذاتية

ظاهرة التنقل الوظيفي من الطبيعي ظهورها على سيرتك الذاتية من النظرة الأولى. فرص رفض سيرتك الذاتية ستزيد مع ظهورها على السيرة الذاتية حيث أن مدير الموارد البشرية لن يعطي سيرتك الذاتية اكثر من دقيقة أو دقيقتين على الأكثر. مع ذلك يمكنك اتباع بعض الخطوات لتضمن عدم رفض سيرتك الذاتية من قبل صاحب العمل.

     حجب التواريخ:

 إذا كنت قد تنقلت بين العديد من الوظائف خلال فترة زمنية قصيرة، تأكد من عدم تظليل تواريخ هذه الوظائف على سيرتك الذاتية. افصل التواريخ عن النص الرئيسي أو صغر حجم الخط حتى لا يلحظها صاحب العمل في أول مشاهدة له. حيلة أخرى يمكنك استخدامها لهذا الغرض وهي عرض التواريخ بذكر السنة فقط دون تحديد اليوم أو الشهر.

     حذف الوظائف:

 إذا كنت قد عملت في وظيفة ما لمدة شهر أو أقل فالأفضل عدم ذكرها على سيرتك الذاتية لعدم أهميتها في مسيرتك المهنية الأمر الذي سيجنك اعطاء الانطباع عن كونك متنقل وظيفي.

     الارتجال في رسالة التقديم:

 من أفضل الطرق لجذب انتباه صاحب العمل أو مدير الموارد البشرية هو استخدام رسالة التقديم. اشرح في رسالة التقديم أسباب ودوافع تنقلك بين العديد من الوظائف خلال فترة قصيرة. تأكد من الأسباب المذكور أسباب مهنية ومعقولة ولا تعطي الانطباع عن عدم استقرارك وعدم اكتراثك بالعمل. أثبت لصاحب العمل / مدير الموارد البشرية أهميتك بطريقة تدفعه لمنحك الفرصة.

    المراجع ورسائل التوصية:

إذا كنت قد تركت وظائفك بطريقة طيبة فسيكون من الممكن الحصول على رسائل التوصية من أصحاب العمل السابقين الأمر الذي سيعطي انطباعا ايجابيا عنك.

هل التنقل الوظيفي مفيد؟

التنقل الوظيفي سلاح ذو حدين، قد ينحرف بك عن مسيرتك الذاتية إلى نقطة توقف تقدمك وقد يكون ذات فائدة كبيرة. بعض الشركات / أصحاب العمل قد يعتبرون تنقلك الوظيفي نقطة ايجابية في مسيرتك المهنية لتنوع الخبرة المكتسبة في مجالات مختلفة. لكن تذكر أن صاحب العمل يقوم باستدعاءك للمقابلة الشخصية (في مثل هذه الحالات) للتأكد من خبرتك المكتسبة من هذه الوظائف ومدى جودتها. وعليه، لن يتم استدعاءك للمقابلة الثانية في حال عدم اطمئنانه من مدى استفادتك من التنقل الوظيفي.

الخلاصة.

التنقل الوظيفي قد يمنحك بعض الفوائد الفورية كالزيادة المادية أو المنصبية لكن فوائده على المدى البعيد قليلة جدا. للتقدم المهني يتوجب عليك البقاء في وظيفتك الحالية لبعض الوقت. خلال بقاءك في الوظيفة حاول التفوق على زملاءك في العمل. عندما تتأكد من اكتسابك أقصى درجة ممكنة من الخبرة والتعلم من وظيفتك الحالية يمكنك التفكير في الانتقال لوظيفة أخرى أفضل. تذكر، إذا أصبح التنقل الوظيفي أحد السمات التي تعرف بها في سوق العمل، سيكون من الصعب اقناع أصحاب العمل ومسؤولي الموارد البشرية بجديتك واستقرارك في مسيرتك المهنية.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *